الصحة والجنس

فوائد الجنس الصحية: أسباب أخرى لممارسته

تساعد العلاقات الجنسية المنتظمة والمستمرة بين الأزواج على زيادة الرغبة الجنسية، والجاذبية الجنسية، وبالطبع التكاثر وحماية الجنس البشري. كما تبين أن فوائد الجنس وكل ما يرتبط به، وخاصة الشعور بالنشوة الجنسية، لها تأثير إيجابي على الصحة النفسية والجسدية.

الجدير بالذكر أن كل ما ورد في هذه المقالة عن العلاقات الجنسية ينطبق أيضًا على العادة السرية. فيما يلي فوائد ممارسة الجنس:

فوائد الجنس من الناحية البدنية

إليك أبرزها في الآتي:

  • يساعد الجنس على تنشيط الشرايين التاجية للقلب عن طريق زيادة النبض، وبالتالي الحفاظ على مرونة هذه الشرايين واستقرارها.
  • يخفض مستويات الكوليسترول العام في الدم ويرفع مستويات الكوليسترول الجيد على حساب الكوليسترول الضار.
  • يساعد على زيادة تدفق الأكسجين إلى الأنسجة والأعضاء أثناء الجماع، مما يزيد من مستويات الطاقة الإجمالية، مما يزيد من التفاؤل. (اقرأ المزيد عن فوائد الجماع)
  • يعزز مستويات هرمون التستوستيرون المعروف ببناء عظام وعضلات قوية وهو ضروري بشكل خاص لهشاشة العظام. كما أنها مسؤولة عن الرغبة الجنسية في كلا الجنسين.
  • يساعد على تقوية صحة غدة البروستاتا ويساعد على إبطاء تضخمها بعد وصول الرجل إلى النشوة الجنسية.
  • ترفع هزات الجماع عند النساء مستويات هرمون الاستروجين الذي يحمي القلب من النوبات القلبية.
  • يحافظ على مرونة أنسجة المهبل ويمنع حدوث التصاقات داخل جدران المهبل، وهي فوائد مهمة للجنس بالنسبة للمرأة.
  • يحافظ على مرونة ونضارة البشرة في جميع أنحاء الجسم، وخاصة الوجه.
  • يمكن للجنس اللطيف المصحوب بالرضا الجنسي أن يحسن الأداء العام لجهاز المناعة، وخاصة القدرة على محاربة الإنفلونزا وأمراض الشتاء.
  • بالإضافة إلى جميع الهرمونات التي تفرز، هناك هرمون آخر يفرز أثناء النشوة الجنسية وهو ديهيدرو إيبي أندروستيرون (DHEA)، والذي يساعد على وقف نمو الأورام السرطانية.

إقرأ أيضا:ما سبب نزول الدم بعد انتهاء الدورة والجماع؟

فوائد الجنس من الناحية النفسية

فيما يلي تفاصيل فوائد الصحة العقلية للجنس:

  • زيادة الرغبة الجنسية والرغبة الجنسية لدى كل من الرجل والمرأة بسبب إفراز هرمون الدوبامين، حيث أن نقص هذا الهرمون قد يؤدي إلى تطور مرض باركنسون في المستقبل، في حين أن وجوده قد يقي من المرض.
  • يزيد الجنس المنتظم من مستويات الإندورفين في الدم، مثل السيروتونين، وهي مسكنات طبيعية للألم تساعد في تخفيف التوتر، وتخفيف الصداع، وتخفيف الصداع النصفي، وإعطاء الشعور بالاسترخاء والرضا والشعور الجيد بشكل عام.
  • يساعد في إفراز هرمون الأوكسيتوسين، الذي تفرزه النساء بشكل رئيسي أثناء النشوة الجنسية. يتسبب في شعور المرأة بالانقباضات أثناء النشوة الجنسية. يُعرف أيضًا باسم هرمون الارتباط لأنه يخلق حاجة قوية للتواصل مع الشخص الذي تسبب في إفرازه. يتم إفراز هذا الهرمون أيضًا عند الولادة ويكون مسؤولاً عنه بعبارة أخرى، تقلصات المخاض، فإن النساء اللائي يصلن إلى النشوة الجنسية يعانين من ألم أقل أثناء المخاض مقارنة بالنساء اللائي لا يصلن إلى النشوة الجنسية.
  • هناك علاقة بين الجنس والصحة العقلية من خلال الرضا عن الحياة الجنسية ودرجات أعلى في الاختبارات السيكومترية في مجال الصحة العقلية.
  • ممارسة الجنس هي هواية من الدرجة الأولى عندما نشعر بالتوتر لأي سبب في حياتنا اليومية.
السابق
كيف تساعد العلاقة الحميمة الاتصال بين الزوجين
التالي
اهمية التثقيف الجنسي للأطفال