العلاقة الزوجية

العلاقة الجنسيّة بين الزّوجين..كيف نظّمها الإسلام؟

العلاقة الجنسيّة بين الزّوجين..كيف نظّمها الإسلام؟

 لقد حرص الإسلام على أن يكون البيت الإسلامي الذي رغَّبَ في تأسيسه حصناً منيعاً يحمي الزوجين من الإنحرافات الخُلقية والمفاسد الأخلاقية ، و أن يكون بيتاً تتوفَّر فيه كل ما تتطلبه الحياة الهادئة و الآمنة و السعيدة من الأجواء التي تُمَكِّن الرجل و المرأة من القيام بدورهما و أداء مسؤولياتهما.

 ولم يغفل القرآن الجانب الحسي والعلاقة الجسدية بين الزوج وزوجته، وهدى فيها إلى أقوم السبل التي تؤدي حق الفطرة والغريزة، وتتجنب – مع ذلك – الأذى والانحراف. وأول ما قرره الإسلام في هذا الجانب هو الاعتراف بفطرية الدافع الجنسي وأصالته، وإدانة الاتجاهات المتطرفة التي تميل إلى مصادرته، أو اعتباره قذرا وتلوثا.

 كما قرر بعد الزواج حق كل من الزوجين في الاستجابة لهذا الدافع، ورغّب في العمل الجنسي إلى حد اعتباره عبادة وقربة إلى الله تعالى، حيث جاء في الحديث الصحيح: “وفي بضع أحدكم (أي فرجه) صدقة. قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: نعم. أليس إذا وضعها في حرام كان عليه وزر. كذلك إذا وضعها في حلال كان له أجر، أتحتسبون الشر ولا تحتسبون الخير؟”. رواه مسلم.

  لكن الإسلام راعى أن الزوج بمقتضى الفطرة والعادة هو الطالب لهذه الناحية والمرأة هي المطلوبة. ولهذا أوجب على الزوجة أن تستجيب للزوج إذا دعاها إلى فراشه، ولا تتخلف عنه كما في الحديث: “إذا دعا الرجل زوجته لحاجته، فلتأته وإن كانت على التنور”. وحذرها أن ترفض طلبه بغير عذر، فيبيت وهو ساخط عليها، وقد يكون مفرطا في شهوته وشبقه، فتدفعه دفعا إلى سلوك منحرف أو التفكير فيه، أو القلق والتوتر على الأقل. وهذا كله ما لم يكن لديها عذر معتبر من مرض أو إرهاق، أو مانع شرعي، أو غير ذلك.

إقرأ أيضا:الحميمية: كيف اعلم انه يوجد حميمية في العلاقة الزوجية؟

 كما نهى الإسلام المرأة أن تتطوع بالصيام وهو حاضر إلا بإذنه، لأن حقه أولى بالرعاية من ثواب صيام النافلة، وفي الحديث المتفق عليه: “لا تصوم المرأة وزوجها شاهد إلا بإذنه” والمراد صوم التطوع بالاتفاق كما جاء ذلك في حديث آخر. والإسلام حين راعى قوة الشهوة عند الرجل، لم ينس جانب المرأة، وحقها الفطري في الإشباع بوصفها أنثى. ولهذا قال لمن كان يصوم النهار ويقوم الليل من أصحابه مثل عبد الله بن عمرو: إن لبدنك عليك حقا، وإن لأهلك (أي امرأتك) عليك حقا.

 ومما لفت الإسلام إليه النظر ألا يكون كل هم الرجل قضاء وطره هو دون أي اهتمام بأحاسيس امرأته ورغبتها. ولهذا روي في الحديث الترغيب في التمهيد للاتصال الجنسي بما يشوق إليه من المداعبة والقبلات ونحوها، حتى لا يكون مجرد لقاء حيواني محض.

 ولم يجد أئمة الإسلام وفقهاؤه بأسا في التنبيه على هذه الناحية. فهذا حجة الإسلام، إمام الفقه والتصوف، أبو حامد الغزالي يذكر  بعض آداب الجماع فيقول: (يستحب أن يبدأ باسم الله تعالى. قال عليه الصلاة والسلام: “لو أن أحدكم إذا أتى أهله قال: اللهم جنبني الشيطان، وجنب الشيطان ما رزقتنا. فإن كان بينهما ولد، لم يضره الشيطان”. (وليغط نفسه وأهله بثوب… وليقدم التلطف بالكلام والتقبيل. قال صلى الله عليه وسلم: “لا يقعن أحدكم على امرأته، كما تقع البهيمة، وليكن بينهما رسول. قيل: وما الرسول يا رسول الله؟ قال: القبلة والكلام”. وقال: “ثلاث من العجز في الرجل.. وذكر منها أن يقارب الرجل زوجته فيصيبها (أي يجامعها) قبل أن يحدثها ويؤانسها ويضاجعها فيقضي حاجته منها، قبل أن تقضي حاجتها منه”. قال الغزالي: (ثم إذا قضى وطره فليتمهل على أهله حتى تقضي هي أيضا نهمتها، فإن إنزالها ربما يتأخر، فيهيج شهوتها، ثم القعود عنها إيذاء لها. والاختلاف في طبع الإنزال يوجب التنافر مهما كان الزوج سابقا إلى الإنزال، والتوافق في وقت الإنزال ألذ عندها ولا يشتغل الرجل بنفسه عنها، فإنها ربما تستحي).

إقرأ أيضا:كيف أسعد زوجي في الفراش

بالمقابل حرم الإسلام بعض السلوكيات الخاطئة أثناء العلاقة الجنسية بين الزوجين، منها نكاح الدبر الذي يتعارض مع الوضع الصحيح للجماع الذي حدده القران الكريم والأحاديث النبوية الشريفة، بالإضافة للفطرة الطبيعية التي خلقنا الله عليها. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم. ” ملعون من أتى امرأة في دبرها” رواه أحمد وأبو داوود وهو حديث حسن.

إقرأ أيضا:لماذا يتجنب زوجي العلاقة الحميمة أثناء الحمل؟

كما حرم الله سبحانه وتعالى ممارسة العلاقة الزوجية خلال أيام الحيض، وقد شدد الله على ذلك في القرآن الكريم. حيث قال في كتابه الكريم:  “ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض”، لما ينتج عنه من مشاكل صحية بالغة للزوج والزوجة كالتهابات بالجهاز التناسلي لكلًا منهم.

ومن المحرمات أيضا أن يجامع الرجل زوجته في رمضان وتحديدًا من وقت آذان الفجر حتى أذان المغرب. فضلا عن حديث أي طرف من الأطراف سواء الرجل أو المرأة عن تفاصيل ما يحدث بينهما خلال الجماع مع الآخرين سواء الأهل أو الأصدقاء.

 

 

السابق
9 أسرار يجب أن تعرفها عن المرأة
التالي
الانتصاب الصباحي وأسبابه وارتباطه بالضعف الجنسي